11/06/2008

لن تقتلوا فهد العسكر مرة أخرى


أول شي قبل لا ابلش بموضوعي

احد عناوين الفتن الرئيسية اليوم الاربعا

خاطبه غاضباً: لا تتكلم عن الحكومة.. فرد النائب: لا يابوصباح نحن نتكلم عن حقائق
جابر المبارك «حمّر العين» على البراك


يعني متحرشين بواحد لسانه طويل

مو كافي اللي سواه فيكم ايام ولدكم علي الجراح السنة اللي طافت

مسلم على طول راد عليهم

هذا رده


أنا إن مت أفيكم يا شباب
شاعر يرثي شباب العسكر
بائسا مثلي عضتّه الذئاب
فغدا من همه في سقر


هذا اللي قاله فهد العسكر هذا الشاعر الكويتي العظيم اللي مات وحيد مالقى احد يصلي عليه

هذا الشاعر اللي أبكى بقصائده وإبداعه العواطف والقلوب قبل العيون

هذا اللي قال


ما لِـي أَرَى الغـربـانَ طائـرةً
والصقرَ دامي القلـبِ لَـم يطِـرِ
ما لِـي أَرَى جـاري يكَفِّـرنِـي
ويُقَـدِّمُ القُـربـانَ للحـجَـرِ


هذا اللي كانوا بيتحكمون بعلاقته مع ربه فقتلوه من الهجر والوحدة وآلامهم

ثلة من المتخلفين اللي كان يكشفهم بكلامه ليما صار طموحهم ان ينبذ من الجميع

وبعدها ألفوا عنه الكتب والمسلسلات

هذا اللي قال من الالم اللي عاشه

أنا فِـي هـذه الحيـاة غـريـبٌ
بائـس تـائـه وراء الـضبـابِ
احفروا لِي قبرا على شاطىء البحـر
لَعـلَّ الأمـواج تبكـي شبابِـي
وادفنونِي بيـن الصخـور عسـى
يهدأ روعي وثورتِـي واضطرابِـي
يا صخور الشاطي بِربِّـك إن مـرَّ
علـى مـرقـدي هنـا أحبابِـي
خبّريهم عمّـا لقيـت مـن الهـمَّ
وشـتَّــى الآلامِ والأوصــابِ
ساءَهم أن أعيـش صبّـا أناغيهـم
بأشعـاري الـرقـاق الـعـذابِ
وأنـا شـاعـر خلقـتُ لأشـدو
لا لأتلو القـرآن فِـي المِحـرابِ
فهـل الحـبّ والتـغـزّل ذنـبٌ
آه واضيـعـة المـنَـى والرغـابِ
فـلأمـت فِـي سبيلهـم ناعـم
البال لعلّي أرتاح تَحـت التـرابِ

شنو كان ذنبه
انه غيرهم؟؟
ان يبي يعيش حر؟؟
ان يبي لي حس بشي يقوله ويسويه؟؟

هذا الرجل العاشق المبدع المرهف

الكويتي المحب للكويت

لهفي على الأحرار فيك
وهم بأعماق السجون
ودموعهم مهجٌ وأكبادٌ
ترقرقُ في العيون
ما راع مثل الليث يؤسر
وابن آوى في العرين
والبلبل الغرّيد يهوى
والغراب على الغصون

ما خلوه يعيش لأنه حر

ما رضوا بوجوده بينهم بحياته

ولا رضوا بوجوده بمماته

حرقوا اشعاره
مزقوا افكاره

لأنه حر

آسفين يا فهد ما كنا بوقتك

ولا دافعنا عنك

وانت حي

لكنهم يا فهد راحوا

وتقاطر الكل على ما بقى من دررك

راحوا يا فهد وكلامك بقى فينا
وأشعارك تعطر ليالينا

هذا الفرق بين الحر والاسير

الحر يبقى مهما زاد الظلام

ليلاي يا حلم الفؤاد الحلو يا دنيا الفتون
يا ربة الشرف الرفيع البكر والخلق الرصين
يا جمرة القلب الشجي وحجة العقل الرزين
صنت الهوى ولم أحد عنها فيا ليلاي صوني
عودي لقيسك بالهوى العذري بالقلب الرهين
عودي إليه واسمعي نجواه في ظل السكون
فهو الذي لهواك ضحى بالرخيص وبالثمين
ليلى تعالي زوديني قبل الممات وودعيني
ليلاي لا تتمنعي رحماك بي لا تهجريني
ليلى تعالي واسمعي وحي الضمير وحدثيني
ودعي العتاب إذا التقينا أو ففي رفق ولين
لم لا وعمر فتاك أطول منه عمر الياسمين
لله آلامي وأوجاعي إذا لم تسعفيني
هيمان كالمجنون أخبط في الظلام فأخرجيني
متعثرأ نهب الوساوس والمخاوف والظنون
حفت بي الأشباح صارخة بربك فانقذيني
واشفي غليلي وابعثي ميت اليقين ودلليني
ليلى إذا حل الرحيل وغص قلبك بالأنين
ورأيت أحلام الصبا والحب صرعى في جفوني
ولفظت روحي فاطبعي قبل الوداع على جبيني
وإذا مشوا بجنازتي ببنات فكري شيعيني
وإذا دفنت فبللي بالدمع قبري واذكريني

ليلاك يا فهد اصبحت منارة كل عاشق
قصيدتك شهيق وزفير اصبحت درسا في الشكوى للأم والوطن والحبيبة

قتلوا حريتك يا فهد في زمن لم نكن نعيش فيه

ولكنهم لن يقتلوك مجددا ولن يقتلونا
نحن احرار رغم العادات الدخيلة على الكويت

سنكسر لنا ولك قيودهم

سنكون نحن الشباب الحر الذي ناشدته وسألته

نعم نحن الشباب الذي يرثي شباب العسكر
نحن الذين سنلفظ الذئاب
ونزيل السقر

لن يقتلوك ولن يقتلونا يا فهد

باجر اجازة من الكتابة على ان نعود الجمعة

6 comments:

kila ma6goog said...

رد مسلم حلو

لووول

Mako Amal said...

محمد هايف .. وحفلات الجيش الأمريكي

http://makoamal.blogspot.com/

رايكم يهمنا

Bad-Ran said...

وَطَني، وَصَيَّرنا الزَّمانُ أذِلَّةً لِنَعيشَ في الأوطانِ كالعُبْدَان؟

الحُرُّ نُشبعُهُ أذىً ونُذيقُهُ سُوءَ العذابِ ولا يزالُ يُعاني

وطنٌ به يتجرَّعُ الأحرارُ وا أسفاهُ صَابَ البُؤس والحرمان

وَيلاهُ أجنحةُ الصُّقور تكسَّرت والنَّسرُ لا يقوى على الطَّيران

وأرى الفضاءَ الرَّحب أصبحَ مسرحًا واحسرتا، للبُومِ والغِربان

والليثُ أمسى بالعَرينِ مُكبَّلاً والكلبُ يرتَعُ في لحُومِ الضَّان

al-nokhitha said...

Post Raw3a mashkoora :)

ejaza sa3eeda enshalah :)

lwatan-ajmal said...

صج الحريه ثمنها الحياه غير جذي مالها ثمن

AyyA said...

فهد العسكر، لم اقرا له الا و اغرورقت عيناي بالدموع. قرات الكثير من الشعر العربي و الفارسي و الانجليزي و المترجم، الحديث و القديم و لم اتاثر باي منها كثر تاثري بشعر فهد العسكر. فابياته صادقه صدق الحياه و الموت، و معمره مادام الزمن، كلما اقراها كانني اقراها لاول مره
هذا ابن الكويت الحر و الذي لا يقبل المهادنه في حريته، اين هو الجيل الجديد من فهد العسكر؟