19/07/2009

الشباب عند ويهك

ذكرت الوزيرة أنها تسلمت كثيرا من المطالبات والمقتطفات من النواب الشيعة في مناهج التربية الإسلامية، وهم يرون أنها تتعارض مع الطائفة الشيعية، مشيرة الى أنها رفعت ما تسلمته من النواب الى اللجان المختصة للنظر فيها، مبينة أن 'مناهج التربية الإسلامية فيها بعض الأمور الحساسة ويكون عليها اختلاف، وهي الآن معروضة على اللجان المختصة'

طبعا ماكو شي غلط بكلام الوزيرة

ناس عندهم ملاحظات على المناهج

قالوها لوزيرة المناهج

وزيرة المناهج ودتها حق لجان اكاديمية مختصه بالمناهج

يقيمون الملاحظات منطقية او لأ

يعني انا اروح حق هلال الساير وزير الصحة

اقوله ترى ال
MRI
يطول وايد على ما نحصل موعد

يدز الموضوع حق المختصين

يشوفون كلامي صحيح ولا لأ

بس ربعنا لا بالشوفة حق اي سالفة يحسون ان فيها خلاف مذهبي

والله اني احسهم اول ما يشوفون مواضيع جذيه

يقولون هيّه

هايف والطبطبائي مصرحين المناهج ما فيها شي

شدراكم؟؟

اذا الوزيرة بروحها ما تدري وحولتها على اللجان

وصالح عاشور الله خير شكله حاط خدمة
RSS
حق الطبطبائي أول ما يقول شي هذا ينط له

استحوا على ويوهكم شوي بس

خلاف من 1400 سنة تتناجرون فيه ليما اليوم

شغل يهال هذا؟

شغل الوزيرة صح وكل شغل الباجين من اللي تكلموا غلط

وهم
الوشيحي اليوم الله يهداه يقول ان الحكومة طلّعت سلاح الطائفية

اي ندري ان الحكومة استغلت وما زالت تستغل هالموضوع من عمر

بس هالمرة نقص الحق من نفسنا شوي ونقول الحكومة براءة وكلام وشغل الوزيرة عدل

وعويذ الله منكم

10 comments:

صوت الكويت said...

أولا: ذكرت كلام في مدونتي إن الشيعه هدفهم القديم الجديد هو إدخال منهج المذهب الجعفري في مدارس وزارة التربية بقض النظر عن وجهة نظري الخاصة أعتقد إحنى في بلد ديمقراطي ولازم نتقبل الممارسة الديمقراطية حتى لو كانت تخالف ميولنا

ثانيا: عزيزتي بنت القرين أكرر شكري لأنك ذكرتي إسم مدونتي في موضوع سابق والحين بزودها شوي وأطلب منش إتحطين مدونتي من ضمن قائمة المدونات الخاصه بموقعك - إنتي طيبه وآنا أستاهل

ثالث شي وزير المالية أبو التصاريح إلي ما لها مثيل صرح اليوم وقال الإقتصاد الكويتي بدأ يتعافى ولا داعي لتسييل الإستثمارات - بالله منو بصدقه

راعي تنكر said...

الحل بالغاء مادة التربية الاسلامية من عرجها

وكل واحد يدرس عياله بالطريقه اللي يؤمن اهو فيها

وخلاص عاد
كافي

moodless said...

الكل متشنج وناطر الكلمة من الثاني عشان يرد عليه بأقوى منها
..
ما اردى من هذا الا هذا
..
الوزيرة وحولت الموضوع للمختصين..الاعضاء مو بإجازة..خل يستريحون شوي لما يرجع المجلس بعدين خل نسمع ارائكم الحكيمة
..
احس نبش الموضوع بالوقت هذا متعمد لتغيير الفوكس عن الداخلية او حتى عن استجواب الدفاع القادم كما نسمع

guevara said...

ناس ميتين من 1400 سنه واكثر يتحكمون بمصير بلد يعني اذا زرت قبر الصحابي الفلاني ولا انتقدت موقف الصحابي العلاني راح تنقلب الدنيا ما اثنينهم كلاهم الدود ومشى عنهم من زمان بس احنا بديره بربس
انا اقول لو نصير نص اوربا ابرك لنا بلا دين بلا بطيخ

ma6goog said...

حارة كل من ايدو الو

NasSeR said...

المطالبات بتعديل المنهج من زمان

بس ليشششش الوزيرة صرحت بهالوقت بالذات ؟

ليش

بيت القرين said...

صوت الكويت
اولا: خوش كلام

ثانيا: قائمة المدونات يت بعد متابعتي لهم واعجابي بافكارهم وان شاء الله تكون وياهم بس مسألة وقت واعجاب بما تطرح عزيزي

ثالث شي: وزير المالية يتكلم عن ديره ثانية

راعي تنكر
تهقى هذا الحل

مودلس
حتى لو كان غزو وحروب ومجاعات ومآسي مجرد الاشارة ولو من بعيد عن هالموضوع راح نلاقي الطبطبائي وعاشور وهايف والقلاف بالمقدمة

غيفارا
لا تقول شي زود ترى تخالف قانون المطبوعات

مطقوق
كل عام وانت بخير

ناصر
الوزيرة ما قالت شي الا من خلال مقابلة
ما اعتقد مرسومه
وحتى لو مرسومه كلامها عام وطبيعي وموزون
الشرهه على المطافيق اللي الله بلانا فيهم

Anonymous said...

في الامس القريب كان الاحتفان بين الحضر والبدو والان بين السنة والشيعه وغدا بين الاصيل والبيسري وبعد غد بين الابيض والاسود

ولكن يبقى السؤال من المستفيد من هذا الوضع؟

أهل شرق said...

اذا وزارة التربية بتعدل المناهج

مافي مشكلة !!

لكن ان تعرض الوزارة هالموضوع بالطريقه القذرة هذي وتدخل الشيعة والسنة بالموضوع علشان يطقون بعض لغرض الكل عارفه وهو إلهاء الناس عن سالفة خمس ملايين الداخلية و48 مليون من وزارةالنفط والفصل السابع من تعويضات العراق للكويت ،، هذي ألاعيب مكشوفة للكل

Anonymous said...

بعض النواب يريد أن يضفي القدسية على المناهج الدراسية وكأنها لا يأتيها الباطل من بين يديها أو من خلفها، والبعض يقول إن هذه عقيدة أهل السُّنة والجماعة، وكأنه يقول مادمنا نحن الأغلبية فلنا الحق في وضع المناهج التي نريد شاء مَن شاء وأبى مَن أبى. لهؤلاء نقول إن الوطن للجميع وليس لفئة دون أخرى، فليس في الدستور أغلبية وأقلية، فالجميع سواسية ولهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات، وكما أنكم لا ترضون بأن يجرح أحد معتقداتكم، فالآخرون كذلك لا يقبلون، فقليلاً من التجرد والإنصاف، حتى لا تعميكم العصبية عن رؤية الحق. الكويت للجميع، وليس فيها 'أبناء ست وأبناء جارية'.