10/12/2008

الطماعين


Viva

خلّت كل المكالمات الواردة مجانا

بنفس اليوم إعلانات زين اللي صار لها 30 سنة تقريبا بالسوق الكويتي تذكروا ان يقدمون نفس الخدمة

وطبعا الوطنية بنفس اليوم الصبح اجتمعوا ودزوا مسجات حق عملاؤهم ان هالخدمة متوفرة عندهم

على كلام

Viva

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة «فيفا» سعود الدويش ان الخدمات الجديدة التي قدمتها الآن لا يمكن تسميتها بالخدمات بالقدر الذي يمكن تسميتها فيه بتصحيح الأوضاع، لافتا الى ان ما يحدث في سوق الاتصالات في الكويت لا يحدث في العالم كله

وأضاف ان معظم ما أعلنته الشركة اليوم (أمس) هو بمنزلة نقاط تهدف إلى تصحيح الوضع وليست خدمات، والخدمات آتية بعد حين وهي تتمثل في ابتكار الخدمات وليس في عمليات تصحيح لأوضاع سائدة


انا من ناحيتي ما راح اغير الشركة اللي اتعامل معاها

مو اعجابا فيها لا سمح الله

لكن ما احب اغير ارقامي وايد

الا ليش الشباب اول شي يسوونه بعد الملجة يغيرون ارقامهم؟؟

:)

بس اذا شفت ان الفرق شاسع بين الشركة اليديدة والطماعين من امثال زين والوطنية طبعا راح اغير

عموما هذا البوست بس بكشف لكم جشع اللي لحم اكتافهم من خير الكويت ومصوا جيوب الكويتيين بدون خجل

هذي جملة بس قبل لا اوريكم جملتين يعود تاريخهم لقبل سنتين ونص بس

و علق الدويش في معرض رده على احدى الصحافيات و هي تستفسر لماذا كان المستهلك الكويتي يدفع امواله طوال السنوات الماضية بالقول : اسئلوا الكويتيين؟


ونحمد الله ان الحكومة استجابت ورفضت المشروع الذي لا يعدو كونه مشروع انتخابي بحت لا صلة له بمنفعة المتقاعدين او مصلحة البلد، يراد به دغدغة مشاعر المواطنين بدلا من تقديم مشاريع حقيقية تفيد البلد

لقد تصدينا لهذا المشروع من باب الوطنية

ان الشركة الثالثة مخالفة للقانون الدولي الذي يجب ان نكون اول الملتزمين به خاصة ان المجتمع الدولي هو صاحب الفضل علينا بعد الله في تحرير الكويت

ونتمنى الا يتهمونا بأننا من جماعات الاستحواذ التي تشتري الآخرين.. وتشتري الصحف.. فسلاحهم الوحيد هو رمي الناس بذممهم واخلاقهم. وخلص البراك الى القول بأن اكبر فائدة للمتقاعدين هو اعطائهم %5 من
mtc

13 comments:

ma6goog said...

viva

nawee a6ale3 kha6

al-nokhitha said...

LOOL 3abas ya7laiila bas tadreen sheno 9oota moz3ij o 3alii wedich et9keena eb akbar shay beedich ;p

A9lan al7een le3batha ma etqayreen raqmich etshoofen el monafasa o
9adgeeni ay shay betsaweeh VIVA
besawoona el sharikat el baji :)

Et9adgeen so2al 7ada 9a3ib e wala laish el shabab eqayroon arqamhum ;p

Anonymous said...

مو بس شباب يغيرون ارقامهم بعد الملجة في وايد بنات يغبرون ارفامهم بعد :P

alsaronah said...

بالعكس فيفا وفرت نص معاش المواطن الي طاير على المكالمات وخل تتعلم الشركات الثانية شلون يصير خيرهم بديرتهم مو برا الكويت معطينهم على راحتهم وبالكويت بايقينا بوق ... ان شاءالله فقر يصكهم .. وعمار يافيفا عمار

abu eldestor said...

فيفا و بس
:)

Anonymous said...

أولا نبارك لشركة فيفا على دخولها السوق الكويتي و ثانيا نبارك لشعب لكويتي على الخدمات الجديدة التي وفرة علينا الكثير و أخيرا أتقدم بالشكر لنائب الفاضل أحمد عبدالعزيز السعدون والنواب الذين ساندوه و وقفوا في وجه المفسدين وأقروا قانون الاتصالات الثالثه والتى استفاد منها كافة الشعب الكويتي و ليس المتقاعدين فقط

الإعلامي أحمد الحيدر said...

فعلا الشرهة على الكويتيين اللي كانو يدفعون من الصوبين ( الأرضي والمحمول ) طوال السنين .. وما شفنا محامي شاطر رفع قضية او نائب خلاها أولوية بدل القضايا التافهة اللي يطرحونها ..
يمكن لأن سعر الأرضي منخفض ( حوالي 30 دينار بالسنة ) فاعتبرنا أنفسنا ما قعد ندفع .. تدرون كويتيين اهل كرم لازم ندفع وايد !

Anonymous said...

فيفا مو مال كرة القدم؟؟

ماني فاهم الفرق او الصلة

Anonymous said...

كيف تجتذب الزبون؟!.. هذا هو باختصار السؤال والهدف الحقيقي الذي تسعى إلى تحقيقه جميع الشركات التجارية في العالم، لذلك ظهرت شركات إعلانية كبرى وظيفتها تحقيق رغبات التجار باجتذاب الزبائن، من خلال الإعلانات في الشوارع والصحف والتلفزيونات وأي وسيلة أخرى.. ومع تنوُّع البضائع والسلع، ازدادت حدة المنافسة بين الشركات، الأمر الذي جعلها ترحب بأي وسيلة إعلان ترفع من نسبة تسويق بضائعها وتكون سببا في اجتذاب الزبائن، حتى لو كانت تلك الوسيلة الإعلانية قائمة على المبالغة والكذب والخداع.

وفي الكويت، الإعلانات التجارية ليست بعيدة عن هذا، فقبل عام أو أكثر كتبت عن إعلانات البنوك المشوبة بالتدليس، والتي كانت تأتي على هذا النحو: «قم بتحويل راتبك واربح أرضا»، أو «اطلب قرضا واحصل على سيارة» والإعلانات بهذا الشكل تعني أنه بمجرد تحويل الراتب أو طلب القرض، فإن العميل يحصل فورا على الأرض أو السيارة، فالبنوك ألغت من إعلاناتها كلمة «قد تربح» أو «قد تحصل»، وهذا كذب وخداع وتدليس، وبعد نشر المقال قام محافظ البنك المركزي مشكورا بمنع هذه الإعلانات المضللة.

وهذه الأيام صارت إعلانات التدليس تشكل ظاهرة لافتة للنظر، فإحدى شركات الاتصالات ( viva ) نظمت حملة إعلانية كبيرة شعارها «احجز رقمك مجانا»، وعندما تهافت الناس على حجز الأرقام فوجئوا بأن عليهم دفع رسوم تبلغ 15 دينارا للرقم العادي و100 دينار للرقم المميز! فكان عذر الشركة: نحن قلنا إن الحجز مجاني ولم نقل إن التسجيل مجاني.. يا عيني على الشطارة!.. وهناك أيضا شركات السيارات التي تعلن عن سيارات بأسعار مخفضة، وعند زيارة المعرض نجد سيارة أخرى غير تلك المعلن عنها، فيقول البائع: نحن قلنا «ابتداء من مبلغ كذا»، وفعلا بمراجعة الإعلان نجد أن كلمة «ابتداء من» موجودة، ولكنها تحتاج إلى عدسة مكبِّرة كي نتمكن من قراءتها! هناك العشرات من الأمثلة، كمعارض الإلكترونيات، التي تعلن عن هدايا بقيمة مشترياتك، ثم تجد أنهم وضعوا الهدايا في ركن قصي فيه ثلاثة أو أربعة أصناف من الهدايا التافهة مثل مصباح يدوي أو راديو أو سشوار يتوقف عن العمل بمجرد أن تجفف المدام شعر قذلتها!.. هذه عينة من إعلانات التدليس، وبدوري لن ألوم وزارة التجارة، فقد رفعت العتب عن عاتق موظفيها، وطلبت من المواطنين إبلاغها عن حالات الغش والتدليس، لذلك لا تزعجوا منام وزارة التجارة، وقوموا بأنفسكم بتأديب هذه الشركات، بالامتناع عن التعامل معها.

VIVA !!!!!!!!!!!!!!!!! ?

Anonymous said...

توضيح بسيط:
استقبال المكالمات مجاناً كانت فكرة قديم و تم الطالبة بها قبل فكرة انشاء شركة ثالثة و لكن وزارة المواصلات كانت رافضة الفكرة ... الان و كون وكيل المواصلات عضو في فيفا و كي تكسب فيفا زخم اعلامي سمحوا للشركات بان تستقبل المكالمات مجانا

حياتي هدف مو عبث said...

اللي كاتب
ــــ

وهذه الأيام صارت إعلانات التدليس تشكل ظاهرة لافتة للنظر، فإحدى شركات الاتصالات ( viva ) نظمت حملة إعلانية كبيرة شعارها «احجز رقمك مجانا»، وعندما تهافت الناس على حجز الأرقام فوجئوا بأن عليهم دفع رسوم تبلغ 15 دينارا للرقم العادي و100 دينار للرقم المميز! فكان عذر الشركة: نحن قلنا إن الحجز مجاني ولم نقل إن التسجيل مجاني.. يا عيني على الشطارة!..

ـــــــ

في السايت مالهم كاتبين الأرقام اللي سعرها 100
وبعدين الـ15 ماراحت
ارجعت برصيدك
يعني ما خسرت شي
:))

بعدين حتى زين
كاتبه جميع مكالماتك مجاناً
وليس جميعها

!!

Anonymous said...

انا مع سعد البراك

Anonymous said...

من أقوال سعد البراك

الله يهني سعيد بسعيدة