02/12/2009

مع المطاوعة


سويسرا منعت المآذن مو المساجد

المآذن

وأنصار الحرية تحركوا

للتذكير

معبد سلوى
مسيد البهرة
والكنايس

عامل كما تحب أن تعامل وبلا هذرة





الإخونجية سووا كل شي عشان يطيحون الوحدة الطلابية الناتجة عن توحد القوى الوطنية في أمريكا ضد القوى الرجعية

وهم ما فاد

السنة الياية انتخاب الهيئة التنفيذية اليديدة فرع الكويت اللي تتكون من 35 عضو

يعني الأغلبية من مقاعد الهيئة التنفيذية

يا ربع الجامعة وحدوا نفسكم بالهيئة التنفيذية وتلّوا كراسيهم وتطاققوا بالكليات عليكم بالعافية

فكونا الله يخليكم من هالاشكال

9 comments:

DiLLi O MiLLi said...

ههههههههه
حدج لايعة جبدج مثلي من هالأشكال
:)



لااا بعد ما سمعتي الطبطبائي وهو يتشدق بالليبراليه والعلمانية وحرية الأديان !!!ء

قال الطبطبائي" ان هذا القرار يؤكد استمرار الروح الصليبية في بلد يدعى الريادة في الحكم الليبرالي العلماني"!!!ء

لااا والله !! من متى يا الطبطبائي تعجبك الليبرالية والعلمانية وتنشد عنها !!؟؟

ومثل ما قلتي : أهم وقفوا وقفة للكنيسة ومسجد البهره



ياشينهم ليه حللوا وحرموا على مشتهاتهم

well_serviceman said...

المطاوعه مشكله ، في كل مكان عاملين فيها "فروسيه" اللهم لا شماته

ماحصل في انتخابات امريكا الآتي:

قام رئيس التنفيذيه "للأسف" بشطب 400 اسم طالب وطالبة من المقيدين والمستحقين للإدلاء بالأصوات من الكشوفات الرسميه التي اعتمدها بنفسه بعد تسلمه إياها من قبل الإتحاد ، طبعا بدون ما احد يدري

أو ما فتحت أبواب الإقتراع حتى إنكشفت لعبتهم ، فكانت الصدمه الكبيره بأنه مرشح قائمة الوحده الطلابية "وهو الذي عمل الكشوف بنفسه والمشرف على موقع الاتحاد" لم يوجد اسمه بالكشف وتم "إخراجه" من الغرفه ومنعه من الإقتراع ، فقامت القيامه ، وماهي إلا دقائق حتى إنصرعنا من خروج واحد تلو الآخر بحجة عدم استكمال أوراقه!

من ثم اجتمعت هيئات التنسيق للثلاث قوائم ووقعت على وثيقه تضمنت ما معناه بأن يشمل من تم تسجيله حتى الساعه 1 ظهرا إلى كشوفات الإقتراع ، ومن لم يستكمل عقب ذلك لا يحق له التصويت ، بحيث أنه من لم يسجل لا يتجاوز ال 42 طالب وطالبة

فتفاجأنا مره أخرى بشطب أكثر من 197 طالب وطالبة ، بحجة عدم إستكمال الأوراق الثبوتيه للمره الثانيه!!! فإجتمعنا مره اخرى مع هيئات التنسيق فكانت الصدمه والشبهه الأكبر والأقوى ، بأن منسق قائمة الإخونجيه رفض التوقيع على هذه الوثيقه!!! مع العلم بأن احد مرشحيهم تم شطبه ، فإذا كان فعلا متشائما من شطب مرشحه ، كان من الأحرى أن يوقع على الوثيقة ويتم إدخال الجميع للإقتراع ، ولكن ماحدث عكس المنطق والواقع والمتوقع!

كانوا يريدون تخريب العملية الديمقراطيه ، وحاولوا أن يطرحوا الثقه بالهيئة الاداريه السابقه بجمع أكبر عدد من "البصامه" لحضور الجمعية العموميه ، ولكننا ولله الحمد وقفنا بوجوه كل من حاول تخريب هذا العمل الديمقراطي ، والحمدلله وفقنا فيما عملنا ، و521 صوت ملحوقة ب 197 صوت وحداوي تم منعهم من الإقتراع في عيون كل مشكك في القائمة التي وجدت لتبقى

إسمحولي عالإطاله ، قواكم الله

HealthK10 said...

على الاقل ما منعوا المساجد لكن امنعوا المآذن و الغريب ان السويسريين اهل ذوق و مع هذا امنعوا المآذن اللي هي تمثل جزء من الفن الاسلامي المعماري

HealthK10 said...

على الاقل امنعوا المآذن و لم يمنعوا المساجد و الغريب ان السويسريين اهل ذوق و مع هذا امنعوا المآذن اللي مثل جزء من الفن المعماري الاسلامي

Anonymous said...

شفيج صايره سخيفه ؟؟
بس تبين تكتبين وتعلقين
ماعندج غاريه على الاسلام وعلى دينج ؟؟
صايره انتي مدافعه عنهم بدال ماتدافعين عن دينج وتحاولين تنشرينه؟

استغفر الله واسال الله لج التوبه

Anonymous said...

بوست بايخ
ما كو غيرة
وعلى طول اتهام
تاكدي من معلوماتج

N7bha said...

الحرية حلوة بعيونهم اذا كانت لصالحهم ، ويلعنون ابو خيرها اذا مفروض يطبقونها على غيرهم
آخر من يتكلم عن احترام الحرية اعداء الحرية هايف وطبطائي وامثالهم

Anonymous said...

١. لنعمل استفتاء في الكويت لمنع او للسماح بدق الأجراس في كنائس الكويتية، و لنرى كيف يصوتون المحتجين على منع المآذن. (علماً بأن المتطرفين "المعتدلين اسلامياً" عندنا يريدون هدم الكنائس بأكملها! و ليس فقط بناء الجديد منها.. و حتماً المسألة عندهم ليست جرس- و هو ما يقابل المأذن في المثل السويسري!)

ان وافقوا على بناء الكنائس مع السماح لدق الأجراس، فليحتجّوا على الاستفتاء السويسري كما يشاؤون!



٢. زين يسوّون! و لا يبتلشون مثلنا بمآذن كل ٣٠٠ متر مزوّدة بمكبرات صوتية تبث الازعاج و النشاز ٧ مرات في اليوم حتى في عز النوم



٣. في السابق، كان استخدام المكبرات الصوتية لأذان الفجر ممنوع في الكويت. الله يرحم تلك الأيام



٤. يبحث في القاهرة الآن مشروع لتوحيد الأذان، ليخرج من مصدر واحد يبث عبر مكبرات المساجد، و ينهي:

أ. النشاز

ب. التحدي بإعلاء صوت السمّاعات و إزعاج البشر

ج. و أيضاً انهاء مشكلة المؤذنين النصّابين الموظفين من قبل الدولة، الذين يدفعون مبلغ بسيط لعمّال من أجل أن يؤذنون بالنيابة عنهم، او لتشغيل شريط مسجّل للأذان

٠٠٠

مشاكل المآذن لا تعد و لا تحصى. أسأل الله ان يقي اهل سويسرا منها

٠٠٠

لنتذكر بأن اول كنيسة حديثة في الكويت (هناك كنائس أثرية)، بناها تجار كويتيون مسلمون تبرعوا بأموالهم، اجتمعوا ليبنوا كنيسة لإخوانهم المسيحيين قبل قرن من الزمن. هل يعلم ذلك هايف او الحربش او المطير او الشريع؟

الجهازمغلق said...

أنا سمعت الشعب السويسري كان يحاتي التصريحات الناريه للنواب والصحافه
وكانوا خايفين وايد من مقاطعه حقيقيه

LOL